الحقوق

ما يرد في هذه المدونة من معلومات وأخبار خاصة هي ملك للجميع ومن حق أي شخص نقلها، وإن تفضل وأشار إلى المصدر فهذا فضلاً منه

4.9.08

حرمان عاطلين من مكافأة التأمين ضد التعطل

أخبار الخليج - مريم أحمد:
علمت «أخبار الخليج« أنه تم وقف مكافأة التأمين ضد التعطل عن مجموعة من الجامعيين العاطلين، من دون أن يتم تقديم عرضين وظيفيين عليهم - بحسب ما كان مقررا. وقد تم استثناء مجموعة من الجامعيين العاطلين من قائمة الـ 1912 عاطلا جامعيا التي اعتمدها ديوان الخدمة المدنية وأمر جلالة الملك ومجلس الوزراء بسرعة توظيفهم، بحجة حداثة تخرجهم رغم أنهم متخرجون منذ عام 2007 كما غيرهم من بعض الذين شملتهم القائمة.
أكد ذلك لـ «أخبار الخليج« عدد من خريجي الخدمة الاجتماعية وعلم الاجتماع الذين تم استثناؤهم من قائمة الـ 1912، كما تم حرمانهم من مكافأة التأمين ضد التعطل التي تبلغ 150 دينارا بسبب ما ينص عليه المرسوم بقانون رقم 78 لسنة 2006 بشأن التأمين ضد التعطل. وقالوا: ليس ذنبنا أن لم نحصل على وظائف تناسب تخصصنا ومؤهلنا الجامعي، بل انها مشكلة عامة في الدولة فيما يتعلق بخريجي الخدمة الاجتماعية فلماذا نحرم من معونة التعطل؟
وعن ذلك، قالت الخريجة «كوثر« انها عاطلة منذ يونيو 2007 ولم تضم في قائمة الـ 1912 كونها تخرجت الفصل الدراسي الثاني فيما تم ضم من تخرجوا في الفصل الأول بالقائمة كونهم كانوا ضمن المشروع الوطني للتوظيف أصلا.
وأشارت إلى أنه لم يتم عرض أية وظيفة عليها طوال الأشهر الماضية، مؤكدة أنها كانت تزور مكتب التوظيف بوزارة العمل مرتين أسبوعيا فضلا عن زيارتها جميع معارض التوظيف التي تنظمها الوزارة في مختلف مناطق البحرين.
وفي نهاية مايو - تضيف كوثر - صدمونا بقولهم إن حملة البكالوريوس لا توجد لهم وظائف، وقد تم تأكيد ذلك في آخر مرة زرت الوزارة فيها في 25 أغسطس الماضي حيث تم تأكيد ذلك مرة أخرى.
ومن جانبه، قال «سيد علي موسى« انه مسجل في مشروع التأمين ضد التعطل، لافتا إلى أنه كان ملتزما بكل الشروط الموضوعة حيث كان يداوم على زيارة مكتب التوظيف في وزارة العمل التي لم يستفد منها بشيء - على حد قوله.
وذكر أنه حصل على مكافأة التأمين ضد التعطل مدة 6 أشهر وأوقفت عنه منذ مايو، وأخبروه أن تخصصه ليس له أية شواغر كما أن وزارة العمل غير مسئولة عن خريجي الخدمة الاجتماعية بعد 6 أشهر التعطل!!
والمفارقة أنه تم إدراج اسم «سيد علي« في قائمة الـ 1912 ومن ثم تم استبعاده لاحقا، كونه تخرج بعد الباقين بأشهر قليلة جدا وفي العام نفسه.
وأكد: إننا تائهون بين وزارة العمل وصندوق العمل فكلا منهما يرمينا على الآخر، وكلا منهما يبرئ ساحته من مسئوليته عنا فيما تقول الوزارة أن مسئوليتها عنا تنحصر في الأشهر الستة للتعطل.
وعلى صعيد متواصل، يقول «جعفر الصفار« انه متخرج بنفس دفعة المشمولين بقائمة الـ 1912 غير أنه تأخر قليلا في التسجيل بمشروع التوظيف فاستثني من القائمة. وأكد أنه طوال فترة انضمامه لمشروع التأمين لم تعرض عليه أية وظائف بل قيل له - مثل زملائه - ان تخصصك ليس له شواغر!

ليست هناك تعليقات: